باحث من قسم الاعلام يكشف عن مضامين الشائعات في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد
 التاريخ :  23/07/2020 16:47:10  , تصنيف الخبـر  كلية الاداب
Share |

 كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي  
 عدد المشاهدات  1182

 

كشفت دراسة قام بها الباحث الاستاذ المساعد قاسم حسين السعدي التدريسي في كلية الاداب بقسم الاعلام عن المضامين الصحية والسياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية للشائعات التي تناولت فيروس كورنا المستجد ( كوفيد-19 ) ، وذلك من خلال المؤتمر العلمي الدولي الاول للأكاديمية الامريكية الدولية للتعليم العالي  الذي عُقد تحت عنوان ( نحو رؤية مستقبلية للعالم ما بعد كوفيد19) .

وقال السعدي(( ان الدراسة جاءت تحت عنوان ( الاشاعة في ظل انتشار فيروس كورونا كوفيد19 : دراسة تحليلية لمضامين الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي) ، تضمنت اخضاع (20) منشور لتحليل المضمون تتعلق بفيروس كورونا المستجد تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي خاصةً الفيس بوك ، يوتيوب بوصفهما اكثر مواقع التواصل الاجتماعي انتشاراً لدى الرأي العام .

مؤكداً على ان الدراسة توصلت الى العديد من النتائج ابرزها: إن اغلب المنشورات التي خضعت للتحليل كانت تحمل مضامين صحية وطبية عبر اشاعتها في وسائل التواصل الاجتماعي " الفيس بوك ، يوتيوب" ،وقد اتجه محتواها نحو مواضيع عدة ، اهمها : اصابة الرجال المتعافين  من فيروس كورونا المستجد "كوفيد -19 " بالعقم ،الحرارة تقتل فيروس كورنا المستجد وانه لا يعيش بدرجة 22م ،تناول الثوم يعمل على وقاية الجسم من خطر الاصابة بفيروس كورنا المستجد،استعمال الفضة في سائل يعد فعالاً جداً في مواجهة فيروس كورنا المستجد ،رش الكحول أو الكلور على جميع انحاء الجسم يعمل على قتل الفيروس ،الحيوانات الاليفة كالقطط والكلاب وحتى البعوض والبضائع الصينية تتسبب في نقل الفيروس،غسل الفم وشطف الانف بمحلول ملحي يحمي الانسان من الاصابة بالفيروس ،انتاج بعض الشركات العالمية مثل شركة "ديتول" او شركات محلية عراقية مثل شركة "بايوماد" علاجاً يقضي وخلال فترة زمنية قليلة على الفيروس ،مصر طوَّرت علاج الملاريا وأهدته إلى العالم لتجربته، وهو سبب انحسار الفيروس في الصين،الحكم بالموت المؤكد على كل شخص يصاب بالفيروس.

اما المضامين السياسية والامنية  والاجتماعية والاقتصادية والدينية للشائعات التي روجت على مواقع التواصل الاجتماعي" الفيس بوك ، يوتيوب "  فقد اتجهت الى :إن فيروس كورونا المستجد هو سلاح بيولوجي انتجته الصين أو أميركيا  أو روسيا أو فرنسا لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية وعسكرية  وهو ما حمل اسم "نظرية المؤامرة " التي روجت كثيراً على مواقع التواصل، أو اعتناق الاسلام لكثير من الناس في بلدان العالم مثل امريكا ، الصين ، ايطاليا ، نيوزلندا بسبب انتشار الفيروس  ، الرئيس الامريكي دونالد ترامب يطمأن الامريكيين حول التوصل الى علاج مع نهاية عام 2020 ، وهو ما يدخل ضمن التسويق السياسي في ظل الانتخابات الامريكية المتزامنة مع الموعد الذي حدده الرئيس الامريكي "دونالد ترامب" لإشاعة الامل لدى الشعب الامريكي وحملهم على التصويت لصالحه.))