الاعلام الالكتروني والتصوير الفوتوغرافي في دورة اعلامية
 التاريخ :  13/07/2015 07:30:51  , تصنيف الخبـر  كلية الاداب
Share |

 كتـب بواسطـة  مواهب مهدي مجيد الشكري  
 عدد المشاهدات  1536

       أقام قسم الإعلام والعلاقات العامة في رئاسة الجامعة دورة تدريبية إعلامية تحت عنوان (الإعلام الالكتروني والتصوير الفوتوغرافي ) لمنتسبي القسم والوحدات الإعلامية العاملة بالكليات إضافة إلى موظفي المواقع الالكترونية وذلك ليومي الاثنين والثلاثاء الموافقين 6-7/7/2015 الساعة التاسعة صباحا وعلى القاعة الرئيسية في كلية تكنولوجيا المعلومات ، بحضور الأستاذ الدكتور احمد الحسيني مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الذي افتتح الدورة والدكتور عامر صباح المرزوك مدير قسم الإعلام وموظفي الإعلام بالجامعة والكليات .
وقد شاركت كلية الآداب ممثلة  بالإعلامي قيس عطاالله العامري ومسؤولي الموقع الالكتروني السيدة مواهب مهدي والسيدة رحاب حبيب بهذه الدورة .

   كلية الاداب   

  وقد تحدث السيد المساعد الإداري قائلا : نبارك لكم جهودكم  الإعلامية التي تقومون بها لتغطية نشاطات مؤسساتكم عن طريق الإخبار والصور التي توثق ذلك ونطمح الى المزيد بان تبقى جامعتنا بالمركز الاول من بين الجامعات اعلاميا هو رهن تواجدكم خارج مكاتبكم ، كذلك أشار إلى الانجازات التي يقوم بها إبطال الحشد الشعبي مؤكدا ان ندعم هذه القوة الضاربة لتنظيمات داعش الإرهابية عن طريق الدعم المادي والمعنوي والإعلامي لأنهم يستحقون منا أكثر من ذلك .
   كذلك استمع السيد المساعد الى مجموعة من المشاكل والمعوقات التي تواجه الإعلامي والصحفي في الجامعة والكليات  ووعد بإيجاد حلول لها من خلال طرحها في مجلس الجامعة  .
بعدها تحدث الدكتور عامر صباح مدير القسم عن آليات عمل الموظف الإعلامي في الكليات بان يأخذ دورة في عملية جلب المعلومات والبحث عن كل النشاطات والفعاليات التي تقوم بها عمادات الكليات لاجل الاسهام في عملية النجاح إعلاميا .
كلية الاداب   كلية الاداب
     ثم بدا الدكتور عباس ناجي من شبكة الإعلام العراقية وسكرتير تحرير جريدة الفيحاء التي تصدر في محافظة بابل بإلقاء محاضرته التي حملت العنوان ( الخبر الصحفي ) اذ تحدث بان الإعلام هو الواجهة المرئية لكل المجتمعات والشعوب وخاصة الإعلام الحربي فالحرب ليس بالسيف أو بالبندقية وإنما حرب الإعلام وهذا ما تستعمله المنظمات الارهاربية (داعش) أبشع القتل في وسائل الإعلام عن طريق الفيس بك والتوتير....الخ    كذلك أضاف إن على الإعلامي الدخول في دورات إعلامية الغرض منها تعزيز المعلومات التي توفر له قاعدة علمية حول طبيعة التعامل مع المعلومة وكيفية توثيقها لكي ينجح في عمله ويوسع من أفاق عمل مؤسسته ، كما أكد  على إن الجامعة منبرا للعلم والعلماء وتحمل إخبارا أكاديمية وفنية واجتماعية ورياضية ومن الضروري توثيقها ليطلع العالم عليها ويستفيد منها اذ أن تنشر ايفادات التدريسيين والسفرات العلمية والمؤتمرات والأبحاث السنوية اضافة إلى إخبار الطلبة المتفوقين ونشاطاتهم .
     إما المحاضرة الثانية فكانت للمصور من شبكة الإعلام العراقية السيد عماد مصطفى فتطرق الى طبيعة الصورة الفوتوغرافية التي تزيد من الخبر الصحفي أكثر واقعية ومصداقية وربما تستغني عن الخبر بمجرد إن تكون الصورة داله  على الحدث ، كما شرح عن التقنيات الموجودة لبعض من الكاميرات وطريقة التعامل معها لتصبح الصورة أكثر وضوحا وشمولية تعكس عمل ومهارة وفن ونشاط الإعلامي ، مضيفا الى ضرورة ان تكون الصورة الفوتغرافية معبر حقيقي عن الخبر الصحفي كي يتسم بالواقعية والمصداقية .
     بعدها فتح باب النقاش والحوار للاستزادة أكثر عن دور الإعلام الجامعي وسبل الارتقاء به ، ولقد كان لهذه الدورة الأثر البالغ في تنمية الفكر الإعلامي لدى العاملين بحقل الإعلام في كليات الجامعة وهيئاتها لما مثلته من تطوير القدرات الإعلامية والغوص في بحر الإعلام  .
وفي ختام الدورة وزع السيد المساعد الاداري الشهادات التقديرية للسادة المحاضرين ومشتركي الدورة .

 اعلام كلية الاداب
بقلم قيس عطاالله العامري