مشكلات الملاكات الطبية والصحية وانعكاساتها على الأداء الوظيفي
 التاريخ :  02/06/2015 10:52:03  , تصنيف الخبـر  كلية الاداب
Share |

 كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي  
 عدد المشاهدات  1535

كلية الاداب     
ضمن الانجازات العلمية  التي يتميز بها قسم علم الاجتماع في كلية الآداب حصل المدرس حمزة جواد خضير التدريسي في قسم الاجتماع على شهادة الدكتوراه في اطروحته الموسومة (مشكلات الملاكات الطبية والصحية وانعكاساتها على الأداء الوظيفي ) دراسة ميدانية قام بها الباحث في مستشفيات الحكومية في محافظة بابل يوم الخميس الموافق 28/5/2015الساعة التاسعة صباحا وعلى قاعة الفراهيدي في كلية الآداب جامعة بغداد .
 
     وقد تألفت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور نبيل نعمان إسماعيل رئيسا  من كلية الآداب جامعة بغداد والأستاذ الدكتور مازن بشير محمد عضوا والأستاذ المساعد الدكتورة افتخار زكي عليوي عضوا والأستاذ المساعد الدكتورة نبراس عدنان جلوب عضوا إضافة الى مشاركة الأستاذ المساعد الدكتور غني ناصر حسين رئيس قسم الاجتماع بكليتنا في لجنة المناقشة عضوا ، أما المشرف على الأطروحة فكان الأستاذ الدكتور موح عراك عليوي عميد كلية الآداب بجامعة بابل والذي سعى مع الباحث للتوصل إلى نتائج علمية مقبولة يمكن تعميمها على المجتمع العراقي وهي بذلك تحققت الاهداف التي يسعى اليها الباحث .
كلية الاداب    كلية الاداب
      اذ حاولت الأطروحة عرض وتحليل لواقع المشكلات التي تعاني منها الملاكات الطبية والصحية ومدى انعكاس تلك المشكلات على الأداء الوظيفي ، وذلك من خلال اختيار الباحث بعض المستشفيات الحكومية في محافظة  بابل ومنها مستشفى الحله الجراحي ومستشفى مرجان التخصصي التعليمي ومستشفى النور للأطفال إضافة إلى مستشفى بابل للنساء والأطفال ، كما وقد استخدم الباحث مجموعة من المناهج العلمية والوسائل والأدوات الضرورية والمناسبة في جميع البيانات وتحليلها إحصائيا لغرض التوصل الى نتائج علمية مقبولة يمكن تعميمها على مجتمع الدراسة إلا وهو الملاكات الطبية والصحية .
وقد توصل الباحث من خلال الدراسة الميدانية الى إن هناك مجموعة من المشكلات ومنها مشكلات شخصية واجتماعية وثقافية ، تعاني منها تلك الملاكات وتؤدي إلى إرباك في مستوى أدائهم الوظيفي ، كما وقد اقترح الباحث مجموعة من التوصيات التي يراها ضرورية للتخفيف من حدة المشكلات ومدى تأثيرها على أدائهم الوظيفي .
     استمرت مناقشة الباحث ثلاث ساعات من الوقت والتي أسهمت اللجنة في تزويد الطالب بملاحظات وتوصيات متعددة استقبلها بكل رحابه صدر وقررت بعد ذلك  قبول الأطروحة  بتقدير جيد جدا عال.

اعلام الكلية
بقلم: قيس عطا الله العامري