مكتبة الاداب ابداع وتميز
 التاريخ :  12/04/2015 11:08:12  , تصنيف الخبـر  كلية الاداب
Share |

 كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي  
 عدد المشاهدات  1930

       حققت مكتبة كلية الآداب جامعة بابل بفرعيها الفرع الأول مكتبة قسم اللغة العربية والفرع الثاني مكتبة قسمي علم الآثار وعلم الاجتماع حضورا متميزا لعدد الباحثين الذين يرتادونها من داخل وخارج الجامعة وعدد المصادر .
      إذ تأسست المكتبة مع تأسيس الكلية عام 2004 وقد حضيت بعناية العمادة والمسؤولين فيها ، فكان التوجه إلى تخصيص مكان مناسب للمكتبة وتوفير ماتحتاجه من مستلزمات مكتبية والعمل على توفير كتب الأقسام العلمية الموجودة في الكلية ، ثم أخذت المكتبة تنمو شيئا فشيئا برعاية الأستاذ المساعد الدكتور عدنان العوادي عميد الكلية آنذاك وبعض المهتمين بالعلم من وجوه المدينة أمثال السيد عبدالله عويز الجبوري الذي كانت له مبادرات طيبة في رفد مكتبة الكلية ، إما اليوم وباهتمام الأستاذ الدكتور موح عراك عليوي عميد الكلية ازدهرت وتطورت المكتبة وأصبحت من أفضل مكتبات الجامعة من ناحية التنظيم وكثرة المصادر.
     وكان من حسن حظ المكتبة أنها يتوافر لها قائمون عليها شغفوا بحب الكتاب والعمل على توفيره لأنه مصدر رئيسي من مصادر العلم والمعرفة ، ولاسيما في كلية مثل كلية الآداب التي تعنى بالعلوم الإنسانية والتي لها علاقة بهموم الإنسان وحياته ومشاكله .
كلية الاداب      كلية الاداب
     حيث أجرى السيد قيس عطا الله العامري لقاء صحفيا مع السيد يوسف كاظم محمد (  ر. أمناء مكتبة أقدم) والموظف في مكتبة قسمي الآثار والاجتماع ، إذ تحدث عن البداية الأولى للمكتبة من خلال شراء الكتب من مصادر مختلفة ومتنوعة فتارة كانت مصادر الشراء محلية وأخرى من دور نشر عربية مثل سوريا ولبنان ،وقد أوفدت الكلية لهذا الغرض عددا من أساتذتها لانتقاء كل ما هو جديد في عالم المعرفة وملاحقة كل ما تصدره دور النشر العربية والعالمية لكي لاتنقطع علاقة الطالب والأستاذ بما هو جديد من العلوم .
    كذلك أشار إلى أن المكتبة نالت ثقة الكثير من المثقفين والأكاديميين فقام بعضهم بإهداء مكتباتهم الشخصية والكثير من كتبهم أمثال المرحوم الدكتور عبد الاله احمد أستاذ الأدب العربي في جامعة بغداد الذي أهدى لكليتنا مكتبة ضخمة وغنية بالمصادر المتخصصة بالأدب العربي والرواية والقصة ، إضافة الى الأستاذ ناجح المعموري هو الأخر الذي أهدى مكتبته التي كانت تتضمن عددا كبيرا من الروايات والقصص .
وفي نهاية الحديث تكلم عن النظام المستخدم في تصنيف الكتب فهو نظام دوي العشري المبسط نظرا لكون المكتبة تعتمد نظام الرفوف المفتوحة لتسهل على الباحثين والطلبة للوصول إلى غايتهم بأقل وقت واقل جهد ولا يقتصر عمل المكتبة على طلبتها ومنتسبيها فحسب بل كانت ابوابها مفتوحة  لطلبة العلم من الدراسات العليا والدراسات الأولية من الكليات الإنسانية من جامعتنا والجامعات الأخرى .

كلية الاداب    
 أما السيد عياد عبد الحسين ( أمين مكتبة) الموظف في مكتبة قسم اللغة العربية فتحدث على الإقبال الكبير والباهر من قبل طلاب الدراسات العليا ( ماجستير ودكتوراه) إضافة إلى طلبة المراحل الأولية في جامعتنا والجامعات العراقي كافة لما تتميز من مصادر وموسوعات وقواميس ودورية ومجلات قديمة يعود تاريخ إصدارها إلى ثلاثينات القرن الماضي ومنها الرسالة الأدبية المصرية والتي تصدر بالقاهرة لرئيس تحريرها السيد احمد حسن ألزياد ، وختم حديثة السيد عياد عن وجود البحث الآلي البسيط وغير المعقد يسهل للباحث الوصول إلى المعلومة المراد البحث عنها . 
وبذلك تصبح مكتبة كلية الآداب بفرعيها تضم مجموعة من الكتب تقدر 36000 ألف كتاب وقد بلغ عدد الدوريات فيها إلى 115 عنوان مجلة وما زالت في طور النمو والاتساع ، إذ أنها تسعى لتوفير الكتب النادرة والثمينة .

اعلام الكلية
بقلم : قيس عطا الله العامري