تدمير وسرقة آثار مدينة الموصل الحضارية جريمة ضد الإنسانية
 التاريخ :  23/03/2015 08:48:28  , تصنيف الخبـر  كلية الاداب
Share |

 كتـب بواسطـة  مواهب مهدي مجيد الشكري  
 عدد المشاهدات  1295

    برعاية وبحضور الأستاذ الدكتور عادل هادي البغدادي رئيس جامعة بابل وتحت شعار( وحدتنا الوطنية في الحفاظ على آثارنا الحضارية ) عقد مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية بالتعاون مع قسم الآثار بكليتنا ندوة علمية تحت عنوان ( تدمير وسرقة آثار مدينة الموصل الحضارية جريمة ضد الإنسانية ) يوم الخميس الموافق 19/3/2015 وعلى قاعة الشهيد الصدر (قدس) ، الهدف من الندوة التعريف بأهمية الآثار على مستوى العالم والكشف عن السرقة والتخريب التي طالت المتحف وآثار مدينة نينوى إضافة إلى تسليط الضوء على الإجراءات القانونية التي أفرزتها عمليات التهديم كذلك قراءة انعكاسات الجريمة على مستوى وسائل الإعلام المختلفة .
 
 
    

     
 
   وقد تضمنت أربعة محاور الأول قيام عصابات داعش بتدمير وسرقة اثار محافظة نينوى والهدف من وراء هذا العمل للدكتور حيدر عبد الواحد مدير عام دائرة التحريات في وزارة السياحة والآثار ، والمحور الثاني تضمن التجاوزات على الآثار العراقية التي شارك بها الدكتور حسين فليح مدير مفتشيه آثار بابل ثم المحور الثالث فقد شارك به للدكتور بدر ناصر حسين تحت عنوان انعكاسات تهديم داعش للآثار في وسائل الإعلام . أما المحور الربع فكان من حصة كلية الآداب متمثلة بقسم الآثار للدكتور حمزة حمود التدريسي في القسم والتي تضمنت محاضرته عن الجانب القانوني والعقوبات الخاصة بسرقة الآثار إذ كانت كلمته عن قانون الآثار العراقي النافذ وتاريخه وما تضمنه من فصول ومواد قانونية والمشاكل التي تتعرض لها الآثار والتراث بسبب التجاوزات عليها من دوائر الدولة أو الإفراد ، كما تطرق إلى عمليات التخريب المتعمد للمواقع الأثرية الإسلامية والمسيحية والايزيديه في مدينة الموصل أو محافظة صلاح الدين من الدواعش ، والأستاذ الدكتور احمد مجيد التدريسي في القسم أيضا فقد تلا توصيات الندوة وهي كالأتي: 
 1- تشكيل مجلس أعلى لرعاية الآثار والتراث العراقية ويكون بمثابة هيئة الرأي لوزارة السياحة والآثار .
 2- مخاطبة المنظمات والهيئات الدولية لتشكيل مجموعة رصد ومتابعة ودعم للموضوع الأثري بالعراق بوصفه إرثا انسانيا ، وكذلك المطالبة بإرجاع الآثار المسروقة.
 3- كتابة بيان باسم جامعة بابل وباللغتين العربية والانكليزية إلى المنظمات العربية والدولية والبيان عبارة عن نماذج من رسائل مكتوبة من طلبة ومنتسبين الجامعة .
 4- العمل على إنشاء متحف اثري في جامعة بابل .
 5- أنشاء وحدة تنقيبات وتفعيلها ، وللجامعة دور فيها من خلال قسم الآثار وإقامة مركز لصيانتها .
 6- تطبيق قانون الآثار العراقي وإعادة كتابته بما يتناسب وهكذا جرائم تصل إلى الإعدام .
 7- إيقاف التجاوزات على الآثار سواء كان من دوائر الدولة أو الإفراد وتوفير الحماية اللازمة لها.
 8- تفعيل دور الإعلام والإرشاد الاثاري .
 9- وضع موضوع الآثار من محاور التربية والتعليم في المدارس والجامعات .
 10- رفع دعاوي قضائية في المحاكم العالمية المختصة بالجرائم التي ترتكب تجاه الآثار.

        
   وفي الختام وزع السيد رئيس الجامعة الشهادات التقديرية على السادة المشاركين .وقد حضر الندوة أيضا بعض من السادة العمداء والأستاذ الدكتور ستار نوري العبودي مدير مركز بابل الذي ترأس الجلسة وأساتذة المركز وأساتذة قسم الآثار بكليتنا وشخصيات تهتم بالاثار العراقية والقنوات الفضائية العاملة بالعراق ومنها قناة الجامعية الفضائية وجمع غفير من طلبتنا الأعزاء ومنهم من المهتمين بعلم بالآثار.

   


اعلام كلية الاداب
بقلم قيس عطا الله العامري