مشكلة البطالة بين خريجي الجامعات العراقية / جامعه بابل انموذجا
 التاريخ :  07/06/2016 09:40:12  , تصنيف الخبـر  كلية الاداب
Share |

 كتـب بواسطـة  مواهب مهدي مجيد الشكري  
 عدد المشاهدات  1346

    تمثل البطالة في الوقت الراهن احدى المشكلات الاساسية التي تواجه معظم دول العالم ، وتعد من المشكلات المستعصية في الدول النامية وبالذات العربية وتحتل قضية البطالة اهمية خاصة نظرا لارتفاع معدلاتهما بسبب اعادة هيكلية الاقتصاد ولكثرة المشاكل الناجمة عنها ، ولاهمية الموضوع ودقتة تقدمت الطالبتين ( ايناس ضياء يحيى وانتصار فاضل جهاد ) احد طلاب المرحلة الرابعه في قسم علم الاجتماع ببحث تحت عنوان ( مشكلة البطالة بين خريجي الجامعات العراقية / جامعه بابل انموذجا ) دراسة ميدانية اجتماعية من وجهة نظر طلبة كليتي الاداب و كلية تكنولوجيا المعلومات وبأشراف التدريسي نعيم حسين . اذ تضمنت الدراسة بأن البطالة من اخطرالمشاكل التي تواجه الاقتصاد العراقي لما لها من اثار اقتصادية واجتماعية وسياسية ، فضلا عن انها تمثل هدرا للعنصر البشري ، وهي تنذر بوجود خلل في النظام الاجتماعي والسياسي فهي تؤشر على ان الدولة غير قادرة على اداء واجباتها ازاء مواطنيها وان البطالة في ظل هذة الاوضاع تعد البيئة الملائمة لنمو كثير من الجرائم والتطرف . وقد توصل البحث الى نتائج مهمة نذكرها : 

1 – ضرورة ايجاد الية للتعاون والتنسيق بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص في مجال العمالة والتوظيف . 
2 – القيام بالمشاريع المتوسطة والصغيرة حيث ان الب الايدي العاملة الوطنية تسحبها الصناعات المتوسطة والصغيرة .
3 – قيام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتنسيق مع الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات ، بحصر بيانات عن اعداد البطالة في العراق بهدف التعرف على نوعها وحجمها ولضمان استحداث برنامج وطني يقدم على التنسيق بين الوزارات المختلفة لخلق فرص العمل التي تناسب مع مؤهلات العاطلين . 
4 – تحديد سنوات التقاعد المبكر الاجباري والعمل به . بالاضافة الى ان البحث قدم مجموعة من المقترحات التي تساهم في حل مشكلة البطالة بين خريجي الجامعات العراقية ومنها : 

* قيام الجامعات وهيئة التعليم التقني وكافة الاجهزة ذات العلاقة بوضع برامج تدريبية لتأهيل واعادة تأهيل العاطلين عن العمل . 
* صرف اعانات مالية للعاطلين عن العمل من قبل صندوق خاص في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية . 
* احداث تغيرات اساسية في مناهج التربية والتعليم العالي لخلق حالة من التوافق بين اعداد الخريجين ومتطلبات سوق العمل . 
* مساهمة كل من القطاعين الخاص والعام في معالجة مشكلة البطالة .   

اعلام كلية الاداب 
بقلم قيس عطا الله العامري