مرور بابل في ضيافة كلية الاداب
 التاريخ :  10/05/2016 07:43:05  , تصنيف الخبـر  كلية الاداب
Share |

 كتـب بواسطـة  مواهب مهدي مجيد الشكري  
 عدد المشاهدات  1198

 
      ان اولى التشريعات القانونيه تظمنتها مسلة حمورابي وان البابليين هم اول من رصف الطرق وتعبيدها لتسهيل الوصول الى المعابد وشارع الموكب الموجود في اثار بابل هو ابلغ دليل على وجود وسائل نقل بدائيه تستخدم في هذه الطرق ، زار وفدا من اعلام مديريه مرور محافظه بابل الى كليه الاداب برئاسه المقدم زاهر عبدالله حسين مدير الاعلام والكادر الاعلامي المرافق معه  بحضور الاستاذ الدكتور موح عراك عليوي عميد الكليه والاستاذ المساعد ظاهر محسن هاني معاون العميد للشؤون العلميه والمدرس المساعد وسام راجي مدير التسجيل وعدد من اساتذتنا الكرام وجمع من طلبتنا الاعزاء .

كلية الاداب    كلية الاداب

   حيث تحدث السيد المقدم عن محاضرتة عن ( حزام الامان ) الذي صمم ليحمي راكب العربات من الحركه المؤذيه التي تكون نتيجه التصادم او الوقوف المفاجئوتهدف الى التقليل من الاصابات بأيقاف مرتدية من الاصطدام في الاجزاء القاسيه من العربه ، كما تحدث الالتزام بقواعد المرور لسلامه المواطنين اسوة بباقي الدول المتطوره ومنها مملكة السويد التي اول من صنعت سيارة رائدة لسلامة السيارات والتي تحمل حزام الامان هي سيارة فالفو عام 1927والتي تعني باللغه اللاتينيه ( انا أتأرجح ) . كما فتح باب الاسئله والنقاشات من قبل السادة الحاضرين والطلبه واهم القوانين التي تخص السائق والمواطن خلال تولي قيادة العربه ، وتمنى السيد المقدم السلامه للجميع والالتزام بالتعليمات وبلد خالي من الحوادث المروريه .  

اعلام كلية الاداب
بقلم قيس عطا الله العامري