(من قتل الامام الحسين "ع") ندوة حسينية لكلية الاداب
 التاريخ :  16/11/2015 08:26:44  , تصنيف الخبـر  كلية الاداب
Share |

 كتـب بواسطـة  مواهب مهدي مجيد الشكري  
 عدد المشاهدات  1300

       أقامت كلية الآداب بجامعتنا وبالتعاون مع العتبة العباسية المقدسة ندوة حسينية بعنوان ( من قتل الإمام الحسين (ع)) وذلك يوم الأربعاء الموافق 11/11/2015 الساعة العاشرة صباحا وعلى قاعة الخضراء التابعة إلى كلية الزراعة جامعة القاسم الخضراء ، بحضور الأستاذ الدكتور موح عراك عليوي عميد الكلية الراعي لهذه الندوة والسيد جسام محمد السعيدي مسؤول مركز الكفيل للثقافة والأعلام الدولي في العتبة العباسية المقدسة ومؤلف كتاب من قتل الأمام الحسين (ع) ومن قاتل معه والوفد المرافق معه والأستاذ المساعد الدكتور صالح كاظم عجيل المعاون الإداري والأستاذ المساعد ظاهر محسن هاني معاون العميد العلمي والدكتور حيدر غضبان من قسم اللغة العربية الذي أدار الندوة الحوارية وعدد من تدريسي الكلية وموظفيها والإعلامي قيس العامري وفريق القناة الجامعية الفضائية وجمع غفير من طلبتنا الأعزاء .

 
    
 
     استهلت الندوة بأي من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق من جيشنا البواسل ورجال الحشد الشعبي الإبطال بعدها القى السيد عميد الكلية كلمة رحب بالسادة الضيوف والحضور وتكلم عن ثورة الأمام الحسين (ع) والتي تعد منارا يهتدي بها الساري في طرقات الظلم والجور ، فهي مبدأ قبل ان تكون حاله خاصة بالأمام (ع) ، فقد استلهم نهضته من المبادئ الجهادية التي جاء بها الإسلام ولاشك أنها مبادئ أصلاحية مقوّمه لما اعوج من امر المسلمين في ذلك الوقت . 

    بعدها القى السيد جسام محمد محاضرته عن حقائق مغيبة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين في ندوة تفاعلية حوارية ، إذ كشف عن أمور مغيبة عن كثيرين بأن العراقيين هم من قتلوا الأمام الحسين (ع) وهذه معلومة خاطئة اغلبهم ليسوا عراقيين وإنما كانوا من جنسيات أجنبية ، موضحا بان من قتل الأمام (ع) كان بنسبة 83,33 كانوا من بلاد الشام و13,33 كانوا من بلاد فارس و3,34فقط من أهل العراق بخلاف ما كان يقال ، هذا بالنسبة للتقسيم الجغرافي إما التقسيم العقائدي فلم يقاتلوا الأمام الحسين شيعة قطعا والادله قائمة على ذلك أي ان من قتل الأمام الحسين هم النواصب وليس الشيعة ولا اهل السنة قطعا . كذلك اضاف الباحث في محاضرته بأنه وردنا كثير من الأحاديث التي تفند القول المنسوب ظلما وجورا الى الأمام علي (ع) والذي يقول بأن أهل العراق أهل الشقاق والنفاق واثبتنا بطلانه واثبتنا عكسه بأن الكلام لم يصدر عن أمير المؤمنين وإنما صدر عن الحجاج واستعرضنا الأحاديث التي تمدح العراقيين وأيمانهم وكونهم الأكثر وعيا لاطروحه أهل البيت (ع) وهم الإسلام الحقيقي الصحيح . بعدها استعرض عدد من الحاضرين أسئلة للسيد الضيف عن النهضة الجهادية للأمام الحسين (ع) وبعض من الاستفسارات والملاحظات والتي أجاب عنها وأغنت الحاضرين بها ، وفي الختام وزع السيد العميد الجوائز التقديرية للسيد المحاضر والإخوة المرافقين معه لمشاركتهم الفعالة بهذه الندوة المميزة .
 
اعلام كلية الاداب
بقلم قيس عطا الله العامري